براعة الاستهلال ..

Posted On نوفمبر 24, 2008

Filed under مقالات

Comments Dropped 8 تعليقات

      لا تعلمون كم أمضيت من الوقت لكي أبدأ بكتابة هذا المقال .. عفوًا هذا السطر .. لقد أمضيت قرابة النصف ساعة أكتب وأمسح إلى أن اهتديت إلى أن كتب لكم هذا المقدمة التي تصف حالتي .. ولم يكن ذلك جهلاً مني بأن المقدمة ليست بالسهولة التي أظن ، لكن ماكنت أجهله حقًا أنني لم أكن أعلم أنها غاية في الصعوبة كما أراها الآن .. ولذا أيقنت تمامًا بمقولة علماء البيان .أن. :” من محسنات المقال براعة الاستهلال ” .. إذ عدّوا المقال الحسن الذي يستهل بمقدمة بارعة ..

وقد صدقوا فعلا .. فبالمقدمة يتين لك ماوراءها ، بل تستطيع – في أحيان كثيرة – الحكم على باقي المقال من مقدمته .. حتى أنك تستطيع أن تحكم على كاتب المقال نفسه .. هل يستحق ماكتبه أن يقرأ أم أنه يرمى في أقرب حاوية ! ..

ومع إيماني بأني أفتقد ذلك الشي – أي الاستهلال الجيد – أو ربما لا أجيده .. إلا أنني أحبه ( وأقدره ) كما يقولون ..

ومن نظر في كتاب الله العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لوجد البلاغة والبيان في أقصى درجاته وأبهى صوره … انظر لقوله تعالى .. ” اقتربت الساعة وانشق القمر ” ..يالبراعة الاستهلال .. ! .. وقوله تعالى :” صبغة الله ومن احسن من الله صبغة ” .. وغيرها كثير لمن تأمل وتعقل ..

و لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ..  حظ وافر من ذلك .. كيف لا وهو سيد العرب وأفصحهم ..

أما شعراء العربية فلهم قصص في ذلك  منهم من أجاد وأصاب .. كالمتنبي الذي يقول : 

 أتظنني من زلة أتعتب    قلبي أرق عليك مما تحسب

والشاعر  إيليا أبو ماضي في رائعته :

قال السماء كئيبة وتجهما    قلت ابتسم يكفي التجهم في السما

ومن الشعراء من أخفق في ذلك .. كقول ابن الرمة أمام هشام بن عبدالملك : مابال عينك منها الماء ينسكب ؟! فرد عليه هشام : بل عينك ..

وعمومًا فأنا لا أرى أنه أخفق في ذلك بل نجح حين حرك عقل و لسان هشام بن عبدالملك في أول شطر من قصيدته !

ختامًا اتمنى أن يكون موضوعًا خفيفًا  لطيفًا على أذهانكم .. ودمتم بخير من الله ..

أخوكم : فارس . 26-11-1429هـ

8 Responses to “براعة الاستهلال ..”

  1. Pen

    لقد راهنت على براعة قلمك🙂

    فمن نقطة واحدة كتبت مقالاً رائعاً..
    أخي فارس.. ننتظر عمراً حتى نكتب استهلالاً متميزاً، اما أنت فانتظرت نصف ساعة فقط🙂
    انت جميل ورائع.. ولاشك ان الموضوع الذي تتحدث عنه مهم، وتستطيع أن تكتب فيه أكثر من ذلك، ولكنك اختصرت وأجدت..

    والشعراء الحقيقيون عندما تقدح شرارة القصيدة لديهم فاعلم أنهم حصلوا على مستهل جذاب ورائع، فلا يرضى الشاعر بأن يكتب أي شي، وينشر أي شيء. وللنظر لما ينشرون وسوف نراهم حصلوا على استهلالاً جميلاً..
    دائماً ما أرى الاستهلال الجيد في قصائد شاعر المفضل، عمر أبو ريشة..
    قالت مللتك/ أصبح السفح ملعباً للنسور/ مطاف الجمال/ …

    وبراعة الاستهلال لاينبغي أن تكون سبباً في إهمال المقال، أو سوء الختام

    أشكرك فارس.

  2. Fares

    أستاذي Pen ..

    أشكرك أستاذي Pen .. فما عطاء قلمي إلا بتعليقاتك وملاحظاتك اللطيفة .. التي ما أشبهها إلا بالشموع في حفلة هي غاية في الهدوء والرتابة ..

    …………….

    أما أبا ريشة هذا … فهو من أبرع الشعراء – في نظري – في الاستهلال والختام أيضاً ..

    ………….

    أنا معك في أن براعة الاستهلال لا ينبغي ان تكون سببًا في إهمال المقال …

    لكنها تزيد المقال حسنًا ..

    دمت بألف خير …

  3. خنفشار

    الإستهلال في مجمل الكتابات صعب ..

    وأن كنت أرى أن الإستهلال في الشعر أصعب منه نثراً ..

    مبدع أنت أخي فارس ..

    كيف طرأ لك أن تكتب عن ذلك .. !

    هذا مايفسر لي أن لديك براعة تفوق براعة الإستهلال ..

    أنها براعة الفكرة ..

    دمت بارعاً ..!

  4. Fares

    صدقت أخي خنفشار .. الاستهلال في الشعر أصعب من النثر ..

    لكن كلاهما يطبعان في نفسك أثرًا بجودة وبراعة الكاتب أو الشاعر ..

    ..

    أشكرك على تكلفك عناءً على الرد بعد ماسمعت أن الانترنت انقطع عنكم لفترة ..🙂

    دمت بخير من الله ..

  5. قلم مكسور

    براعة الإستهلال…
    إنه لمن العجيب ان تبدأحديثك بما يشد ويجذب..
    ولكنه ليس بالأمر اليسير دائما…كما قلت اخي..
    ولعل أسلوب الإستفهام…عادة أسرع الوسائل لإستهلال ناجح…
    كما قال صلى الله عليه وسلم في حديث
    أو قولهوغيرها كثير..
    كذلك ..قول الخنساء:قذى بعينيك أم بالعين عوار..
    أم ذرفت إذخلت من أهلهاا لـــــــــــــــــــــــــــــــدارُ.

    يبدو أنني انسجمت كثيرا بهذا الموضوع الرائع…فأطلت الحديث..
    أشكرك أخي….
    موضوع موفق تماما.

  6. Fares

    قلم مكسور ..

    ونحن بحديثك استمتعنا .. فأطل ماشئت أن تطل ..

    مرور لطيف …

    دمت بخير ..

  7. فهد بن سعود

    أحرف جميلة , ونسيج طيب منك عزيزي

    فعلا … الاستهلال كمثل الشرارة البسيطة التي بدونها البارود لا شيء …

    أذكر أنني خاطبت أحد الشعراء لأطلب منه قصيدة لمناسبة معينة …

    فكأنه لم يتشجع لموضوعي …

    وعندما أكثرت عليه قلت : ولو بيتا واحدا …

    فقال : لو خرج ذلك البيت لنسجت لك معلقة …

    وقد صدق …

    أتسمح لي أخي فارس بمليحظة صغيرة ؟؟!!

    قلت في مقالك أعلاه :

    ( ومن الشعراء من أخفق في ذلك ) , ثم أردفت قائلا : ( وعمومًا فأنا لا أرى أنه أخفق في ذلك )

    ألا ترى تعارضا بين العبارتين ؟!

    مجرد رأي لا ينقص جمال تلك الروائع …

    كن بخير
    🙂

  8. Fares

    فهد بن سعود ..

    أشكرك على مرورك ..

    *******

    صدق ذلك الشاعر فلو خرج بيت واحد لخرجت معلقة بأكملها ..

    *******

    إنما في جملة (ومن الشعراء من أخفق في ذلك) فقصدت بذلك النقاد إذ يرون أنه أخفق في الاستهلال ..

    والجملة الأخرى هي رأيي في الموضوع ..

    *********
    لكن ربما لم أوفق في التفريق بين الجملتين …

    ******

    كن بخير يابن سعود …

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s